خريطة الموقع
شاهد الكل

أكثر الوثائقيات مشاهدة

إنهيار النازية
في السادس من تموز يناير...
إستكشاف مثلث...
هناك الكثير من الظواهر...
قيام تنظيم...
أنطلقت من العدم لتصبح...

صورة اليوم

صور لمدينة لندن فقيرة بشوارعها حمير وأطفال يمسحون الأحذية
كان فيها أطباء عياداتهم خشب، وعائلات بيوتهم...

النشرة الدورية

شاركنا وتواصل معنا

أطلب وثائقي لا تجده

صور لمدينة لندن فقيرة بشوارعها حمير وأطفال يمسحون الأحذية


كان فيها أطباء عياداتهم خشب، وعائلات بيوتهم عربات، والحاصل على اللقمة محسودا.

معظم البريطانيين، وربما أكثر من 95% من المقيمين ببلادهم، لا يعرفون أساس كلمة London ومن أين جاءت، والأكثر منهم يجهل كيف كان جانب من حياتها صعبا في ماضيها بالعهد الفيكتوري الموصوف بذهبي ومزدهر لإمبراطورية واسعة الانتشار في أواخر القرن التاسع عشر بشكل خاص، حيث كان بعض سكانها يبيع ويتنقل على البغال والحمير، والأطفال يمسحون الأحذية في الشوارع، والطبيب يفتح عيادته على الرصيف، وثياب معظم الناس مستعملة من محلات منتشرة بالعشرات.



الصور من محفوظات معهد Bishopsgate Institute الثقافي بلندن، والتقطها اسكتلندي كان من المشاهير، ومطلوبا من الأغنياء والبارزين بزمنه على كل صعيد، خصوصا بعد رحلة قام بها إلى الصين، صوّر في بعض مدنها وبلداتها دورة حياتها اليومية، وهو John Thomson الراحل في 1921 بعمر 84 سنة. أما صوره عن العاصمة البريطانية، فنشرها في 1878 بكتاب سماه "حياة الشوارع بلندن" مستخدما شروحاتها من سلسلة موضوعات كتبها في 1876 الصحافي البريطاني Adolphe Smith الموصوف براديكالي، وتنشر "العربية.نت" صورتيهما أدناه، مع واحدة لغلاف الكتاب كما كان تماما في طبعته الأولى قبل 138 سنة. 





كانت حياة الشوارع الفقيرة بلندن العهد الفيكتوري من الأسوأ على من يعيشها، طبقا لما يتضح من صور نشرتها وسائل إعلام محلية قبل يومين، ومنها صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية، بعد أن أفرج "معهد بيشوبسغيت" المستمد اسمه من حي يقع فيه مقره، عن أصلياتها وسمح بنشرها، مع اعتماد ما في الكتاب من شروحات عنها كمصدر.






من شوارع لندن الفقيرة كان ماسحون للأحذية، معظمهم أطفال ومراهقون من المهمّشين، يمضون إلى الوسط التجاري وأحياء الأغنياء، بحثاً عن زبائن، وعلى كتف الواحد صندوق خشبي، فيه "عدة الشغل" المكونة من زجاجة ماء وفرشاة ومنشفة ومعجون دهان للمسح وآخر للتلميع، فيجلس الطفل حين يعثر على زبون ليمسح حذاءه، كما نرى بصورة تنشرها "العربية.نت" أدناه، لطفل منهمك بالمسح أمام عاطلين عن العمل ينظرون إليه، عجبا ربما وحسدا لصغير يؤمّن لقمة عيشه اليومي، وصورة ثانية لآخر غفا من شدة صبره انتظارا لحذاء لم يظهر.






ونجد صورة للندنية عجوز، من نوع بائس ويائس، تبدو من ملامحها فاقدة الأمل من حولها بكل شيء، وقد وضعت رضيعا في حضنها لتستدر به عطف المحسنين على الشحاتين، وخلفها فنجان عند مدخل البيت، لا لشاي تشربه أو شيء تحتسيه، إنما ليضع فيه المشفق عليها قطعة نقد تسد به رمقها، وصورة أدناه إلى جانب صورتها، لمتجول يبيع المياه بعربة يجرها بغل في عاصمة الإمبراطورية البريطانية، ويبدو من طراز المبنى الفيكتوري خلفه أنه كان يمر في حي راق حين التقط جون ثومسون صورته بشارع لا إسفلت فيه، بل رمل مخصص لشوارع وطرق لندن ذلك الزمن.




 

وفي صور أخرى بالكتاب، نجد طفلا يبيع الطبق الشعبي الإنجليزي، أو Fish and chips المعد من سمك وبطاطا مقليين، على طاولة خشبية في الشارع، وإلى جانبه من اليمين وقف الصحافي الراديكالي أدولف سميث، ومعه زوجته إلى يسار البائع الصغير. ونجد مع تلك الصورة أدناه، واحدة ثانية لطفل يبيع السمك في الشارع، وثالثة لتاكسي ذلك الزمن.. كان عربة يجرها بغل، وبالكاد يركب فيها الفقراء، لا بالأحلام.





كانت الوجوه في لندن العهد الفيكتوري الذهبي، من نوع عابس في معظم الوقت، ولا مرح يبدو في أي صورة لأحدهم بالكتاب، ففي 5 صور تنشرها "العربية.نت" أدناه، نجد صانعا لكراسي القش خرج من بيته إلى الرصيف ليصنعها وهو مكفهرّ الملامح، ونرى بائعا للبيرة على ضفة نهر التايمز، وصورة ثالثة للممتهنين لصق الإعلانات على الجدران، ممن كان أجر الواحد منهم 4 بنسات بالساعة، أو 32 باليوم إذا اشتغل 8 ساعات. أما إذا أراده جنيها واحدا في جيبه، فعليه باللصق طوال أكثر من 3 أيام.





وكان بيع الورد مقتصرا على نسوة يقطفنه من حيث يسهل العثور عليه مزروعا، أو يسرقنه من المقابر، لجعله باقات يبعنها على أبواب الكنائس والمستشفيات. أما الصورة الخامسة، فهي لجامايكي، نراه مع صناديق "عدة مسح الأحذية" يستأجرها منه الأطفال لقاء أجر معلوم.
 

وبين الصور، نجد واحدة لمن أطلق عليهم الصحافي سميث اسم "رحّل لندن" وهم من نرى عائلتين منهم في صورة أدناه، وكانوا بالآلاف في العاصمة، يقيمون في عربات خشب كما بعض الغجر، فيتجولون لشراء الأغراض المستعملة لبيعها في مكان آخر، خصوصا بالأرياف، ومثلهم كان يتنقل بعض الأطباء من شارع إلى آخر، لينصب "عيادته" على شكل قاعدة خشبية، فيها أدوية ومستحضرات، ليبيع الشفاء للفقراء من مرضى لندن، وهو ما نراه في الصورة الثانية.




الفيديو والصورة الأقدم للندن

 يمكن رؤية لندن القديمة أيضا في فيديو نادر بمشاهده الحية لبعض مناطقها وشوارعها وساحاتها، هي الأقدم من كل ما تم تصويره فيها بين 1890 من القرن التاسع عشر إلى 1920 بالقرن العشرين، وتعرضه "العربية.نت" أدناه، مع نصيحة من منتجيه نقرأها في مقدمته، وهي أن تتم مشاهدته على عرض شاشة الكومبيوتر، ففيه مقارنة بالصورة لما كان عليه المشهد قديما وحاليا، مع خارطة تشير إلى موقعه في العاصمة.

 

 

لندن التي يذكرون بأنه لو عاد إليها شاعر الإنجليزية الأكبر ويليام شكسبير، الراحل قبل 4 قرون، لما ضاع عما كان يعرفه فيها من مواقع وعناوين، لأن الأشياء بقيت على حالها ولم تتغير كثيرا بالمدينة التي بناها الرومان بعد 11 سنة من غزو يوليوس قيصر للجزيرة البريطانية عام 54 قبل الميلاد. أما أقدم صورة لأي مكان فيها، فالتقطها مجهول في 1839 وتنشرها "العربية.نت" أدناه، وهي من ساحة "ترفلغار" بوسط المدينة، ويبدو في مقدمتها تمثال الملك شارل الأول من الخلف، كما وشارع البرلمان.





الرومان سموها Londinium حين بنوها كمستعمرة. لكن أحدا لا يعرف للآن معنى الاسم الذي تغيّر مرات، من "لوندينيوم" إلى شبيهه "لوندينيون" ثم إلى Lunden الذي أصبح Lyndon ومنه إلى Lundeiniu الذي تغيّر إلى Lundeinحتى اهتدى اللسان إلى لفظ مريح، ولد معه London الذي يعتقدون أن لأصله اللاتيني علاقة بآخر سمعه بناة المستعمرة الرومان، لأنهم كانوا يطلقون على ما يبنونه اسما يستمدونه عادة من كلمة محلية منتشرة، وربما سمعوا Lond كثيرا، ومعناها "برّي" باللغة "السلتية" المنتشرة ذلك الوقت ببريطانيا، وهو ما يذكره مؤرخون يعترفون في الوقت نفسه بأنه بلا دليل على ما يقولون يشفي الغليل.





منقول : العربية نت 

تعليقات

كن أول من يضع تعليقاً

صور لمدينة لندن فقيرة بشوارعها حمير وأطفال يمسحون الأحذية

ارسل تقريرا بمشكلة


كان فيها أطباء عياداتهم خشب، وعائلات بيوتهم عربات، والحاصل على اللقمة محسودا.

معظم البريطانيين، وربما أكثر من 95% من المقيمين ببلادهم، لا يعرفون أساس كلمة London ومن أين جاءت، والأكثر منهم يجهل كيف كان جانب من حياتها صعبا في ماضيها بالعهد الفيكتوري الموصوف بذهبي ومزدهر لإمبراطورية واسعة الانتشار في أواخر القرن التاسع عشر بشكل خاص، حيث كان بعض سكانها يبيع ويتنقل على البغال والحمير، والأطفال يمسحون الأحذية في الشوارع، والطبيب يفتح عيادته على الرصيف، وثياب معظم الناس مستعملة من محلات منتشرة بالعشرات.



الصور من محفوظات معهد Bishopsgate Institute الثقافي بلندن، والتقطها اسكتلندي كان من المشاهير، ومطلوبا من الأغنياء والبارزين بزمنه على كل صعيد، خصوصا بعد رحلة قام بها إلى الصين، صوّر في بعض مدنها وبلداتها دورة حياتها اليومية، وهو John Thomson الراحل في 1921 بعمر 84 سنة. أما صوره عن العاصمة البريطانية، فنشرها في 1878 بكتاب سماه "حياة الشوارع بلندن" مستخدما شروحاتها من سلسلة موضوعات كتبها في 1876 الصحافي البريطاني Adolphe Smith الموصوف براديكالي، وتنشر "العربية.نت" صورتيهما أدناه، مع واحدة لغلاف الكتاب كما كان تماما في طبعته الأولى قبل 138 سنة. 





كانت حياة الشوارع الفقيرة بلندن العهد الفيكتوري من الأسوأ على من يعيشها، طبقا لما يتضح من صور نشرتها وسائل إعلام محلية قبل يومين، ومنها صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية، بعد أن أفرج "معهد بيشوبسغيت" المستمد اسمه من حي يقع فيه مقره، عن أصلياتها وسمح بنشرها، مع اعتماد ما في الكتاب من شروحات عنها كمصدر.






من شوارع لندن الفقيرة كان ماسحون للأحذية، معظمهم أطفال ومراهقون من المهمّشين، يمضون إلى الوسط التجاري وأحياء الأغنياء، بحثاً عن زبائن، وعلى كتف الواحد صندوق خشبي، فيه "عدة الشغل" المكونة من زجاجة ماء وفرشاة ومنشفة ومعجون دهان للمسح وآخر للتلميع، فيجلس الطفل حين يعثر على زبون ليمسح حذاءه، كما نرى بصورة تنشرها "العربية.نت" أدناه، لطفل منهمك بالمسح أمام عاطلين عن العمل ينظرون إليه، عجبا ربما وحسدا لصغير يؤمّن لقمة عيشه اليومي، وصورة ثانية لآخر غفا من شدة صبره انتظارا لحذاء لم يظهر.






ونجد صورة للندنية عجوز، من نوع بائس ويائس، تبدو من ملامحها فاقدة الأمل من حولها بكل شيء، وقد وضعت رضيعا في حضنها لتستدر به عطف المحسنين على الشحاتين، وخلفها فنجان عند مدخل البيت، لا لشاي تشربه أو شيء تحتسيه، إنما ليضع فيه المشفق عليها قطعة نقد تسد به رمقها، وصورة أدناه إلى جانب صورتها، لمتجول يبيع المياه بعربة يجرها بغل في عاصمة الإمبراطورية البريطانية، ويبدو من طراز المبنى الفيكتوري خلفه أنه كان يمر في حي راق حين التقط جون ثومسون صورته بشارع لا إسفلت فيه، بل رمل مخصص لشوارع وطرق لندن ذلك الزمن.




 

وفي صور أخرى بالكتاب، نجد طفلا يبيع الطبق الشعبي الإنجليزي، أو Fish and chips المعد من سمك وبطاطا مقليين، على طاولة خشبية في الشارع، وإلى جانبه من اليمين وقف الصحافي الراديكالي أدولف سميث، ومعه زوجته إلى يسار البائع الصغير. ونجد مع تلك الصورة أدناه، واحدة ثانية لطفل يبيع السمك في الشارع، وثالثة لتاكسي ذلك الزمن.. كان عربة يجرها بغل، وبالكاد يركب فيها الفقراء، لا بالأحلام.





كانت الوجوه في لندن العهد الفيكتوري الذهبي، من نوع عابس في معظم الوقت، ولا مرح يبدو في أي صورة لأحدهم بالكتاب، ففي 5 صور تنشرها "العربية.نت" أدناه، نجد صانعا لكراسي القش خرج من بيته إلى الرصيف ليصنعها وهو مكفهرّ الملامح، ونرى بائعا للبيرة على ضفة نهر التايمز، وصورة ثالثة للممتهنين لصق الإعلانات على الجدران، ممن كان أجر الواحد منهم 4 بنسات بالساعة، أو 32 باليوم إذا اشتغل 8 ساعات. أما إذا أراده جنيها واحدا في جيبه، فعليه باللصق طوال أكثر من 3 أيام.





وكان بيع الورد مقتصرا على نسوة يقطفنه من حيث يسهل العثور عليه مزروعا، أو يسرقنه من المقابر، لجعله باقات يبعنها على أبواب الكنائس والمستشفيات. أما الصورة الخامسة، فهي لجامايكي، نراه مع صناديق "عدة مسح الأحذية" يستأجرها منه الأطفال لقاء أجر معلوم.
 

وبين الصور، نجد واحدة لمن أطلق عليهم الصحافي سميث اسم "رحّل لندن" وهم من نرى عائلتين منهم في صورة أدناه، وكانوا بالآلاف في العاصمة، يقيمون في عربات خشب كما بعض الغجر، فيتجولون لشراء الأغراض المستعملة لبيعها في مكان آخر، خصوصا بالأرياف، ومثلهم كان يتنقل بعض الأطباء من شارع إلى آخر، لينصب "عيادته" على شكل قاعدة خشبية، فيها أدوية ومستحضرات، ليبيع الشفاء للفقراء من مرضى لندن، وهو ما نراه في الصورة الثانية.




الفيديو والصورة الأقدم للندن

 يمكن رؤية لندن القديمة أيضا في فيديو نادر بمشاهده الحية لبعض مناطقها وشوارعها وساحاتها، هي الأقدم من كل ما تم تصويره فيها بين 1890 من القرن التاسع عشر إلى 1920 بالقرن العشرين، وتعرضه "العربية.نت" أدناه، مع نصيحة من منتجيه نقرأها في مقدمته، وهي أن تتم مشاهدته على عرض شاشة الكومبيوتر، ففيه مقارنة بالصورة لما كان عليه المشهد قديما وحاليا، مع خارطة تشير إلى موقعه في العاصمة.

 

 

لندن التي يذكرون بأنه لو عاد إليها شاعر الإنجليزية الأكبر ويليام شكسبير، الراحل قبل 4 قرون، لما ضاع عما كان يعرفه فيها من مواقع وعناوين، لأن الأشياء بقيت على حالها ولم تتغير كثيرا بالمدينة التي بناها الرومان بعد 11 سنة من غزو يوليوس قيصر للجزيرة البريطانية عام 54 قبل الميلاد. أما أقدم صورة لأي مكان فيها، فالتقطها مجهول في 1839 وتنشرها "العربية.نت" أدناه، وهي من ساحة "ترفلغار" بوسط المدينة، ويبدو في مقدمتها تمثال الملك شارل الأول من الخلف، كما وشارع البرلمان.





الرومان سموها Londinium حين بنوها كمستعمرة. لكن أحدا لا يعرف للآن معنى الاسم الذي تغيّر مرات، من "لوندينيوم" إلى شبيهه "لوندينيون" ثم إلى Lunden الذي أصبح Lyndon ومنه إلى Lundeiniu الذي تغيّر إلى Lundeinحتى اهتدى اللسان إلى لفظ مريح، ولد معه London الذي يعتقدون أن لأصله اللاتيني علاقة بآخر سمعه بناة المستعمرة الرومان، لأنهم كانوا يطلقون على ما يبنونه اسما يستمدونه عادة من كلمة محلية منتشرة، وربما سمعوا Lond كثيرا، ومعناها "برّي" باللغة "السلتية" المنتشرة ذلك الوقت ببريطانيا، وهو ما يذكره مؤرخون يعترفون في الوقت نفسه بأنه بلا دليل على ما يقولون يشفي الغليل.





منقول : العربية نت 

ارسل تقريرا بمشكلة

تعليقات

كن أول من يضع تعليقاً

النشرة الدورية